السبت، 3 أبريل، 2010

عشرة نصائح لكي تنتقم ممن خانك ...






في بداية اعلم ان الكره شديد الذي يختلج صدرك ما هو إلا نتيجة ذاك الحب العميق الذي كنت تكنه لخادعك.. فكلما كان الحب اكبر كان الكره اشد والألم الذي يعتصر قلبك أعظم وكان سعيك خلف الانتقام اقوي .. لذا الأعزائي من شعر منكم بالألم لكنه لم يشعر انه كافي لسعيه خلف انتقامه العادل فانا أهنئه ع القراره السليم وليتأكد ان فور انتهاء شي سئ يأتي الجيد دائما, أما لهؤلاء الذين يكبر دافعهم يوم عن يوم يتخبطون هنا وهناك أملين فقط في إيجاد تلك الراحة القلبية التي أصبحت كسراب لا يستطيعون الوصول اليه.. الى هؤلاء استمروا بالقراءة معي لذا إليكم بعض نصائح
1ـ لا تنسي ابداً.. عاده هناك مقولة تنطبق ع الجميع وهو ان الشخص يغفر لكن لا ينسى وخاصةً للنساء وهذا ما أرجوه منك ان لا تنسى ابدن جرحك او اهانة كبريائك او عدم مبالاته حتى بالقول انا أسف نعم لا تنسى أين من هذا فهذا ما يجعلك تتوقد نار كلما تذكرت تلك الأمور وكان سعيك للانتقام اقوي واشد وذات طعم حار لكن إمامه فادعيه نسيان ومسامحه وهذا ما سيجعله يشك حتى بطريات قلبه ويجعله مرتبكا أمامك فرحال لديهم غرور عميق وسادي في ترك لمساتهم على آخرين حتى وان كانت لمسات أليمة لذا كل ما عليك هو ادعاء نسيانك لاثر تلك لمسات وهذا يجعل لك الفرصة المثلى للفتك به لاحقا.

2ـ تخلي عن طيبتك التي اعتاد عليها والتي سهلت له الكثبر من الأمور كوني أمامه غامضة تفعل اموراًُ لم يكن ليتوقعها في حين كان هو كالكتاب المفتوح أمامك ..لذا اقنعي نفسك ان من خدعك مرة لا يستطيع بخداعك مرة ثانيه فلقد اصبح لديك مناعه ضد تلك لمسات الاثريه لكن لا تدعيه ينتبه الى ذلك.

3ـ بما ان تواصل بينكما قد خف عن سابقه فعليك أيها المجروح ان تهدا وتفكر كثيرا تخطط فيها عن خطوتك الأتيه ولا باس اذا مرت فترات متباعدة بين الخطوات فبين تلك الفترات يتساءل الخادع مرارا وتكرارا عن سبب معاملتك المثالية له حتى ينهار في نهاية الأمر ويكشف لك الأمور كلها او ماتبقى منها .

4ـ عند ملاقاته بعد قطيعه اجعلي عطر الكبريا وعزة النفس تفوح منك الى درجة الغرور فأنت الان اصبحت ملكا لذاتك فدعيه يشعر انه فقد سيطرة عليك ونهائيا وهذا ماسيجعله يشعر ببعض نقص بثقه كالملك الذي ازيل عنه تاجه .

5ـ استخدمي بعض النفحات العطرية من الكذب دعيه يعرف انك لم تهدري الوقت ف البكاء عليه او تحسر لما حدث لك فكلما قللتي من ذلك كلما ارتبك الأخير استخدمي قصه الحب الجديد الذي غزا عالمك بل واشكريه لانه سبب في سعادتك ودعيه يحسد نفسه على تلك السعاده التي تشع من عيناك عندها سيدرك مالذي خسره بل سيتسائل لماذا تخلي عنك وكل هذا بطريقة الغير مباشره وكلما سالك اجعليه في حيرته اليمة وهكذا لن تخسريه فهوا سيكون لديه الامل ولو طئيلا في رجوع اليك فلدا كل رجل سطله تملك فطيعه دعيه يشعر انك بالفعل بدءتي حياتك وبسرعه من دونه و دون ان تخوضي في تفاصيل .

6ـ التقطي بذكاء مايقوله لك بطرق الغير مباشره لكن لا تستهلكي الكثير من الوقت لفهم مايرمي اليه .. فبنهاية لن نجعله محور كوننا مرة اخرى ..

7ـ الرجل عقلاني بطبعه ويحب ان تطع له الحدود أعيدي النظر في كل مرة لتلك الخريطة التي تحدد علاقتكما فاجعليه قريبا دون ان يعي وفي ذات الوقت لا حق له بك.

7ـ حاذر ان تظهر انك اكثر لهفة منه ربما ضعفت ورغبت برجوع اليه لكن اصمدي وادفني كل هذا في قلبك فأنت لا تريدين تكرار ذات تفاصيل المؤلمة بذات سرعه رجوعك دعيه يتعلم درسه وليكن شديدا .
8ـ ريما كنت ترغب بقتله او دفنه حيا لكن أهدئ واصبر واحكم جموحك و تزين بعبير البرود الثلجي ممزوجا بقليل من الحيوية إياك ان تظهر إمامه ما تشعر به من ضعف .. سيطر على نفسك.

9ـ وفي نهايه سيحاول ان يلمح اليك بطرق غير مباشره عن خداعه لكي يزيل عنك قناع البرود ذاك لكن لا تدعي له المجال واجعله كمن ينتظر امرا قد لاياتي ابدن.

اعلمي ان رجل يحب من تجعله تنوح امامه وليس العكس فحذاري ان تكوني العكس.

10ـ عليكي ان تكون عنيدا صعب المراس فهذا يجعله يدرك انه فقد من كان ينتظرها طيلة حياته عندها سيعيد ترتيب أمور ليفهمها وسيحاول إرجاعك و سيفعل لمستحيل لكسبك مرة أخرى وسيأتي لك دور الحقيقي هنا وبتلك الحظة ستكون انته الحاكم المصيرك ولست كخرده يرميها دون اسف عند حدوث ذلمك ستتخد القرار الذي سيجعلك مريحا وستتحكم بمصيرك ومصير غيرك..

في تلك الحظة سيكون عليك اما مسامحة خادعك وبناء حياة جديده معه مبنيه على صدق والحب وو ثقه دون ان تذكيره كل مرة بما بدر منه فلقد تغير اقله معك لقد كان بحاجة الى صفعة ولقد تكفلت انت بذلك..
او ..
ان تدير ظهرك له مع ابتسامه ساخرة قائلة كما تدين تدان ياصاحبي.
والغريب ان طوال تلك الفترة ستتعلم ان الخداع امر سيء لكن الانتقام هو الأسوء كما قلت لا انصح باي احد تجربة طريق الانتقام فهو مهما اعطاك بنهاية من ثقة او اعتزاز لكنه سيأخذ منك مقابل ذلك وربما ستصل الى نهاية وقد فقدت راحة بال التي نت تصبوا اليها برغم من القلب اوقف نزيفه ...


دمتم
>




بقلم شيخه العيدروس بنت شيخ محمد

مدونة اجتماعية متنوعة تقيم المفاهيم الشبابية في كل النقاط الأساسية ومن طمنهاالحب والحظوظ ووقائع البسيطة التي تحركنا

المتابعون